سيرفر بروتون
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


تم نقل رابط المنتدى الى www.serverproton.com برجاء التوجة للرابط الجديد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
السلام عليكم: يسر ادارة منتدى سيرفر بروتون انة تم بالفعل نقل رابط المنتدى الى www.serverproton.com المدفوع مقدما ليتسنى لنا تقديم افضل خدمة اليكم فنرجو من جميع الاعضاء التوجة الى الرابط serverproton.com (المنتدى يعمل الان وبانتظاركم) ونرجو تسجيل العضويات بة لنستطيع تكملة مشوار خدمتكم بة  الف شكر للجميع

شاطر | 
 

 الكلمة الطيبة والكلمة الخبيثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد سعد
مشترك بسيرفر المنتدى
مشترك بسيرفر المنتدى


عدد المساهمات : 8
مستوى العضو : 66
تاريخ التسجيل : 26/04/2013

مُساهمةموضوع: الكلمة الطيبة والكلمة الخبيثة   الإثنين 29 أبريل 2013, 7:01 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على أشــرف المــرسليـن ..

الحمـد لله وحده نحمده و نشكره و نستعـينه و نستـغفره و نعـود بالله

مـن شـرور أنـفسنا و من سيـئات أعمالنا .. من يـهده الله فلا مظل لـه و مـن يظـلل فلن تـجد له ولياً

مرشدا ..و أشـهد ألا إلاه إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محــمداً عبده و رسـوله صــلى الله عليه و

سلم و على آله و صحبه أجمعين و من تبعهم بإحسـان إلى يوم الدين ..ربنا لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم

الـخـبــيـر .. ربـنـا لا فــهم لـنا إلا ما فهــمتنا إنــك أنـت الجــواد الـكـريـم .

ربـي اشرح لي صــدري و يســر لي أمــري و احــلل عقــدة من لســاني يفقــهوا قــولي ..

فإن أصــدق الحــديث كــتاب الله تعــالى و خير الــهدي هــديُ محمد صلى الله عليه و سلم ..

و شــر الأمــور مــحدثــاتها و كــل محــدثة بدعة و كل بدعـة ظـلالة و كل ظـلالة فــي النار ..

فاللــهم أجــرنا و قــنا عذابــها برحمتــك يا أرحــم الراحميــن



**************************************
الكلمة الطيبة والكلمة الخبيثة
**************************************

ثبت
في الحديث أن أفضل كلمة قالها الناس قول: لا إله إلا الله؛ تلك الكلمة
التي قامت عليها السماوات والأرض، وهي الكلمة الفصل بين الحق والباطل، وهي
فيصل التفرقة بين الكفر والإيمان، إنها خير كلمة عرفتها الإنسانية، تلك
الكلمة التي أخذها الله سبحانه عهداً على بني آدم، وهم في بطون أمهاتهم،
وأشهدهم عليها، قال تعالى: {وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم
وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا}(الأعراف:172).


ولأهمية
كلمة التوحيد ودورها في حياة الأفراد والأمم، فقد ضرب الله لها مثلاً في
القرآن، فقال سبحانه:{ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت
وفرعها في السماء * تؤتيأكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس
لعلهم يتذكرون * ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من
قرار} (إبراهيم:24-26).


ذكر
المفسرون أن المراد بـ (الكلمة الطيبة) شهادة أن لا إله إلا الله، أو
المؤمن نفسه، وأن المراد بـ ( الكلمة الخبيثة ) كلمة الشرك، أو الكافر
نفسه.


وهذا
المثل القرآني جاء عقيب مثل ضربه سبحانه لبيان حال أعمال الكفار، وهو قوله
تعالى: {مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح في يوم
عاصف}(إبراهيم:18)، فذكر تعالى مثل أعمال الكفار، وأنها كرماد اشتدت به
الريح في يوم عاصف، ثم أعقب ذلك ذكر مثل أقوال المؤمنين.


ووجه
هذا المثل أنه سبحانه شبه الكلمة الطيبة -وهي كلمة لا إله إلا الله وما
يتبعها من كلام طيب- بالشجرة الطيبة، ذات الجذور الثابتة والراسخة في
الأرض، والأغصان العالية التي تكاد تطال عنان السماء، لا تنال منها الرياح
العاتية، ولا تعصف بها العواصف الهوجاء، فهي تنبت من البذور الصالحة، وتعيش
في الأرض الصالحة، وتجود بخيرها في كل حين، ثم تعلو من فوقها بالظلال
الوارفة، وبالثمار الطيبة التي يستطيبها الناس ولا يشبعون منها، فكذلك
الكلمة الطيبة تملأ النفس بالصدق والإيمان، وتدخل إلى القلب من غير
استئذان، فتعمل به ما تعمل.


وقد
روى الطبري عن الربيع بن أنس رضي الله عنه في قوله تعالى: {كلمة طيبة}،
قال: هذا مثل الإيمان، فالإيمان الشجرة الطيبة، وأصله الثابت الذي لا يزول
الإخلاص لله، وفرعه في السماء، فرعه خشية الله.


وهذه
الشجرة أيضاً مثلها كالمؤمن، فهو ثابت في إيمانه، سامٍ في تطلعاته
وتوجهاته، نافع في كل عمل يقوم به، مقدام مهما اعترضه من صعاب، لا يعرف
الخوف إلى قلبه سبيلاً، معطاء على كل حال، لا يهتدي البخل إلى نفسه طريقاً،
فهو خير كله، وبركة كله، ونفع كله.


وعلى
هذا يكون المقصود بالمثل تشبيه المؤمن، وقوله الطيب، وعمله الصالح،
بالشجرة المعطاء، لا يزال يُرفع له عمل صالح في كل حين ووقت، وفي كل صباح
ومساء.


أما
الكلمة الخبيثة، وهي كلمة الشرك -وما يتبعها من كلام خبيث- فهي على النقيض
من ذلك، كلمة ضارة غير نافعة، فهي تضر صاحبها، وتضر ناقلها، وتضر متلقيها،
وتضر كل من نطق بها، وتسيء لكل سامع لها، إنها كلمة سوء لا خير فيها، وكلمة
خُبْثٍ لا طيب فيها، وكلمة مسمومة لا نفع فيها؛ فهي كالشجرة الخبيثة،
أصلها غير ثابت، ومذاقها مر، وشكلها لا يسر الناظرين، تتشابك فروعها
وأغصانها، حتى ليُخيَّل للناظر إليها أنها تطغى على ما حولها من الشجر
والنبات، إلا أنها في حقيقة أمرها هزيلة، لا قدرة لها على الوقوف في وجه
العواصف والأعاصير، بل تنهار لأدنى ريح، وتتهاوى لأقل خطر يهددها؛ إذ ليس
من طبعها الصمود والمقاومة، وليس من صفاتها الثبات والاستقرار، إنها شجرة
لا خير يرتجى منها، فطعمها مر، وريحها غير زاكية، فهي شر كلها، وخبث كلها،
وسوء كلها.


وهكذا
الكافر، لا ثبات له في هذه الحياة ولا قرار، فهو متقلب بين مبدأ وآخر،
وسائر خلف كل ناعق، لا يهتدي إلى الحق سبيلاً، ولا يعرف إلى الخير طريقاً،
فهو شر كله، اعتقاداً وفكراً، وسلوكاً وأخلاقاً، وتطلعاً وهمة.


روي
عن قتادة في هذه الآية (أن رجلاً لقي رجلاً من أهل العلم فقال له: ما تقول
في الكلمة الخبيثة ؟ قال: لا أعلم لها في الأرض مستقراً، ولا في السماء
مصعداً، إلا أن تلزم عنق صاحبها حتى يوافي بها يوم القيامة).


وروي
عنابن عباسرضي الله عنهما في قوله سبحانه: {ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة
اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار}، قال: ضرب الله مثل الشجرة الخبيثة
كمثل الكافر. يقول: إن الشجرة الخبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار،
يقول: الكافر لا يقبل عمله، ولا يصعد إلى الله، فليس له أصل ثابت في الأرض،
ولا فرع في السماء. رواه الطبري.


على
أنه قد ورد في بعض الروايات أن الشجرة الطيبة التي ورد ذكرها في الآية هي
شجرة النخل، وأن الشجرة الخبيثة هي شجرة الحنظل؛ يرشد لذلك ما رواه أبو
يعلى في "مسنده" عن أنس رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي
بطبق عليه ثمر نخل، فقال: (مثل{كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في
السماء * تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها}هي النخلة،{ومثل كلمة خبيثة كشجرة
خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار} قال: (هي الحنظل).


وروى
الطبري عن أنس رضي الله عنه في قوله تعالى:{ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة}،
قال: تلكم الحنظل، ألم تروا إلى الرياح كيف تصفقها يميناً وشمالاً؟


فإذا
كانت الشجرة الطيبة رمز العطاء والبذل، فإن كلمة التوحيد رمز العبودية
لله، ودليل الإخلاص له، وبرهان الاعتماد عليه. وإذا كانت الشجرة الطيبة
عنوان الخير والجود، فإن المؤمن خير كله، وبركة كله، وطيب كله.


ولا
شك أن القرآن حين يضرب مثلاً لكلمة التوحيد أو للمؤمن بالشجرة الطيبة
الخيرة المعطاء، يكون قد أوصل الفكرة التي أراد إيصالها بشكل أكثر وضوحاً،
وأشد بياناً من أن يأتي بتلك الفكرة مجردة، خالية من أي تمثيل أو تشبيه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
سيرفر بروتون
سيرفر بروتون


عدد المساهمات : 240
مستوى العضو : 731
تاريخ التسجيل : 06/04/2013
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: الكلمة الطيبة والكلمة الخبيثة   الإثنين 29 أبريل 2013, 8:17 pm











سيرفر بروتون

الوكيل بمصر


01062996836

01277677757

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moustafaabdou
سيرفر بروتون
سيرفر بروتون


عدد المساهمات : 72
مستوى العضو : 90
تاريخ التسجيل : 23/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: الكلمة الطيبة والكلمة الخبيثة   الأربعاء 22 مايو 2013, 2:18 am

بارك الله فيك ،،،، وجعلة فى صالح اعمالك ،،،، وكتب لك بعدد حروف الموضوع بالاضعاف حسنات فى ميزانك بأذن الله ،،، ربنا ينور طريقك الى الخير دائما









موزع عام للسيرفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكلمة الطيبة والكلمة الخبيثة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيرفر بروتون :: المنتديات الاسلامية العامة :: قسم الاحاديث النبوية-
انتقل الى: